مركز جورج ومتيلد سالم – بإدارة الآباء السالزيان: وصل السالزيان إلى مدينة حلب عام 1948 بطلب من خادمة الرب متيلد سالم وبواسطة المطران اسيدوروس فتال لإستلام المدرسة الصناعية، وبقيت المدرسة بإدارة الآباء السالزيان حتى تم تأميم المدارس في سوريا عام 1967، وبعد هذه الأحداث المؤسفة بقي السالزيان يعملون مع الشبيبة بالرغم من الإمكانيات البسيطة. في عام 1980 قوي عمل السالزيان وترسخ بشكل خاص في التعليم المسيحي والنشاطات الرعوية السالزيانية بين الشباب، وقد اعطى هذا المركز دعوات كهنوتية ورهبانية سالزيانية وكنسية كثيرة.

يضم المركز حوالي ٩٠٠ شخص بين اولاد وشبيبة من كافة الفئات العمرية، وعدد من المربيين ٤٠ مربي محضّرين بشكل مناسب لهذه الرسالة بين الأولاد. يقوم التعليم المسيحي بشكل اسبوعي مع الكثير من النشاطات التربوية والرياضية و الثقافية والعديد من النشاطات.