من نحن؟

سنة التأسيس 1891
رقم الشهر 516 بتاريخ 1960/7/20،
رقم شهر التعديل 1971/5/10
مقرها: مدينة حلب في الجمهورية العربية السورية. عنوانها: شارع جبل النهر، حي العزيزية، المنطقة 3

المسؤول عن الجمعية هو مجلس المطارنة الكاثوليك في حلب وهو المرجع الأعلى. ينتدب المرجع الأعلى في كل ثلاث سنوات أحد أعضاءه ليكون المسؤول المباشر عن شؤون الجمعية.

رئيس الجمعيّة هو المطران المُنتدب من مجلس المطارنة الكاثوليك، الذين يُعينون كاهنين يكونان مرشدين عامين يهتم الواحد بالأمور التربوية، والآخر بالأعضاء والأمور التنظيمية.

لجمعيّة التعليّم 12 مراكز حالياً (قبل الأزمة أربعة وعشرين مركزاً) لكل مركز أب مرشد خاص يهتم به من الناحية الروحية (يعينه المطران التابع إليه)، ومسؤول ومربين موزعين على الصفوف.

هدفنا

جمعية دينية، تهدف إلى نقل الإيمان المسيحي الكاثوليكي وتقديس نفوس أعضائها، وتعليم الأولاد المسيحيين مبادئ الديانة المسيحية، وتربيتهم تربية صالحة،

قيمنا

تنشئة الشبيبة المسيحية  أكانت هذه الشبيبة من أعضائها أم من غير أعضائها على محبة الله، والقريب والوطن.

نبذة تاريخية

بدأ المشوار مع الخوري باسيليوس شماع سنة 1887 الذي أسس أول مركز تعليم مسيحي في حلب، في محلة القبب في دار السيد الياس كنيفاتي، وبالتعاون مع صديقه الخوري الياس نحاس ورفاق له.

كانت هذه الجمعية حبة الخردل التي بدأت تنمو بنفحات الروح القدس. وهكذا وفي غروب كل يوم سبت، كان المربون والأولاد يذهبون إلى الكنيسة للاعتراف، ثم يعودون سوية صباح الأحد لحضور القداس. يا لها من انطلاقة رائعة: المربي والمتربي معاً في الاعتراف، ومعاً في الذبيحة.

ازداد عدد البيوت التي قدمها اصحابها لتكون مراكزاً للتعليم المسيحي، إلى أن شعر الأب باسيليوس ورفاقه بضرورة تنظيم الجمعية على شكل قانوني يكفل لها السير في أعمالها رغم الطوارئ والمصاعب. فأتاح الله للجمعية هذه النعمة في شهر أيار من عام 1891 على يد الرؤساء الروحيين الأجلاء. ووضعت تحت حماية العذراء البتول وشفاعة القديسين بطرس وبولس.

كما كان للجمعية ثلاثة فروع: الفرع الرئيسي، وفرع الطلبة التابع له، والفرع النسائي. اندمجت هذه الفروع الثلاثة عام 1967 وصار للجمعية فرع واحد. وعين مجلس الأساقفة مرشدين عامين للأمور التربوية والأمور الإدارية والتنظيمية.

في 18/8/1958 وضع نظام الجمعية بحضور مندوبين عن دائرة الشؤون الاجتماعية والعمل. وقد تم شهرها تحت رقم 516 بتاريخ 20/7/1960. وفي عام 1970 عدلت بعض المواد في النظام الداخلي. وفي 10/5/1971 تم شهر هذا التعديل.

اعتنت الجمعية بالأطفال من مختلف الطبقات الاجتماعية. خاصة الطبقة العاملة. وتوزعت مراكزها في الأحياء القريبة  والأحياء النائية.

وفي عام 1967 وبعد تأميم المدارس الخاصة، اتجهت الجمعية إلى الطلاب المسيحيين في المدارس الرسمية، وقدمت لهم الرعاية الدينية من احتفالات المناولة الأولى، والتعليم المسيحي الضروري لتنشئتهم على الإيمان والأخلاق الإنجيلية، وعلى حب الرب والوطن.


صورة لإحدى مراكز التعليم المسيحي عام 1956 تعليم القديس ديمتريوس في محلة الجابرية حيث كان بإدارة السيد منير حلاق وبإرشاد الأب ميشيل يتيم.

تظهر هذه الصورة قسم من أعضاء فرع شبان المدارس المعاونين وقسم من فرع الأوانس المشتركات بجمعيتنا، اتخذت هذه الصور في أواخر عام 1935 حيث كان قوام الجمعية آنذاك مؤلف من الكهنة والجمعية الأساسية وفرع شبان المدارس وفرع السيدات والأعضاء القدماء.

صورة لدورة روحية تدريبية في مرمريتا أقيمت في 4-11 تموز 1988 في دير راهبات السيدة أم المعونة الدائمة بمرمريتا وكان موضوعها “وجه المسيح في الكتاب المقدس” وقد تضمنت أحاديث للأب عزيز حلاق وحديث للأب منير سقال بالإضافة إلى الأعمال التطبيقية ورتبة توبة ومصالحة ومسير روحي.

تظهر هذه الصورة قسم من أعضاء فرع شبان المدارس المعاونين وقسم من فرع الأوانس المشتركات بجمعيتنا، اتخذت هذه الصور في أواخر عام 1935 حيث كان قوام الجمعية آنذاك مؤلف من الكهنة والجمعية الأساسية وفرع شبان المدارس وفرع السيدات والأعضاء القدماء.

ولا تزال الجمعية اليوم على خطى الرسل الأوليين, بهمة أعضائها الذين اختاروا هذا الطريق في إعلان البشرى السارة